أخبار دولية أخبار وطنية

انطلاق المؤتمر العالمي الثاني للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية (oie)

روتز لاند نيوز

أعطى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز اخنوش، صباح اليوم بقصر المؤتمرات النخيل بمدينة مراكش، انطلاق المؤتمر العالمي الثاني للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية (oie) حول مضادات الميكروبات والاستخدام المسؤول والحكيم لها عند الحيوانات، والممتد من 29 الى 31 اكتوبر تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وقد شدد السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري وتنمية العالم القروي والمياه والغابات ، في كلمة له في افتتاح المؤتمر على ضرورة تقييد استخدام المضادات الحيوية، كما أبرز الوزير أن الإجراءات المنسقة والنهج التعاوني لاتزال هي السبيل الوحيد من أجل إيجاد الحلول اللازمة لمشاكل استخدامات المضادات الحيوية، والحصول على نتائج ملموسة،كما أشار في كلمته الافتتاحية إلى أن صحة الإنسان والحيوان مرتبطتين مع بعضهما، وهو ما يستوجب توجيه العناية اللازمة للصحة الحيوانية، ومراقبة جودة الأدوية الموجهة للاستعمال البطري، وأكد أخنوش أن الاستخدام للمضادات المصنعة بشكل مفرط وغير مناسب أظهر نتائج معاكسة، وهو ما يستوجب تعزيز جهود ترشيد استخدامها.

ويأتي المؤتمر من اجل اغناء الجهود وتعزيزها من خلال الجمع بين المندوبين الوطنيين ل (oie) ونقاط الاتصال الوطنية للمنتجات البيطرية ل (oie)، بالاضافة الى الخبراء والمهنيين وصانعي السياسات والمنظمات الدولية والمانحين،كما يهدف المؤتمر الى فهم الوضعية العالمية لظاهرة مقاومة مضادات الميكروبات لدى الحيوانات، والخروج بتوصيات للتحكم المستدام في هذه الظاهرة في المستقبل مع الحفاظ على صحة الحيوان وصحة الانسان.

ويحضر في هذا المؤتمر اكثر من 500 مشارك قادمين من 136 دولة ممثلين من المندوبين الوطنيين ل (oie) ،ونقاط الاتصال الوطنية للمنتجات البيطرية ل (oie) ،بالاضافة الى الخبراء والمهنيين وصانعي السياسات وممثلي قطاع الصحة، والمنظمات الغير الحكومية، والمانحين الراغبين في تعزيز ممارسات الحكامة الرشيدة والاستخدام الحذر لمضادات الميكروبات، من اجل مكافحة المقاومة ضد مضادات الميكروبات بشكل افضل عند الانسان والحيوان،كما سيكون المؤتمر بمثابة منتدى لمناقشة افضل السبل لدعم الدول الاعضاء تماشيا مع معايير (oie) ومبادئها التوجيهية وخطة العمل الشاملة لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *