أخبار محلية أخبار وطنية إجتماعية

بالصور..المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية ببنسليمان تنظم الحفل الختامي لبرنامج محو الأمية بالمساجد

بوشعيب العمراني

إحتضنت قاعة العروض بالمركب الديني والثقافي والإداري بمدينة بنسليمان صباح يوم الخميس 05 يوليوز 2019، فعاليات الحفل الختامي لبرنامج محو الأمية بالمساجد برسم موسم 2018 / 2019، بتنظيم من المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية ببنسليمان،وتميز بحضور المندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببنسليمان، ورئيس المجلس العلمي ببنسليمان، والمؤطرين والمؤطرات، والمستشارين، والمنسق التربوي الجهوي، والمنسق التربوي الإقليمي،والمستفيدين والمستفيدات من برنامج محو الأمية بالمساجد.

وقد افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاه الوقوف إجلالا واحتراما للنشيد الوطني، ليفسح المجال لمنشطة هذا الحفل المؤطرة والمنسقة التربوية الإقليمية السيدة “لبنى المصباحي” التي رحبت في كلمة افتتاحية بكافة الحضور كل واحد باسمه وصفته، مبرزة أهمية هذا الحفل الذي دأبت على تنظيمه المديرية الإقليمية والذي تهدف من خلاله لتتويج المتفوقات وتكريم المجتهدين و موضحة في ذات الوقت أن إقليم بنسليمان قطع شوطا هاما في البرنامج الخاص بمحاربة الأمية بالمساجد، لتعطي بعد ذلك الكلمة للسيد رئيس المجلس العلمي ببنسليمان الذي عبر من خلالها عن سعادته الكبيرة بهذا الحفل المبارك الذي يعقد لأول مرة في هذه القاعة الفيحاء والصرح البهيج الذي يعد مكرمة من مكرمات أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والذي يرمز إلى عناية جلالته بالشأن الديني وأهله، والتي تتجلى أيضا في تخصيص جلالته لمؤسسة تعنى بتدبير الشأن الديني في كل إقليم من أقاليم المملكة الشريفة، مما يعود بالنفع الكبير على كل المواطنين والمواطنات، كما هنأ في ختام كلمته كل المتوجين في هذا الموسم على كدهم واجتهادهم، ومتمنيا في الوقت نفسه المزيد من النجاحات لهذا البرنامج الرائد.

من جهته أكد المندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببنسليمان في كلمة له بالمناسبة عن إفتخاره الكبير بهذا الإحتفال الذي يشكل تتويجا لموسم دراسي مليء بالجد والإجتهاد والمثابرة والعطاء، خصوصا وتزامن هذا اليوم مع مناسبتين هامتين : أولاهما إحتفالات الشعب المغربي قاطبة بالذكرى العشرين لعيد العرش المجيد، والمناسبة الثانية هي افتتاح قاعة العروض التي وضع حجرها الأساس صاحب الجلالة الملك محمد السادس في زيارة ملكية قبل سنوات لمدينة بنسليمان، كما هنأ كل العاملين في الحقل الديني خاصة وأبناء إقليم بنسليمان عامة على هذا الموروث الحضاري والمعماري الأصيل، والي إن دل على شيء فهو يدل على العناية المولوية السامية بالشأن الديني والقائمين عليه، كما شدد على ضرورة المحافظة على هذه المعلمة المعمارية لكل واحد من موقعه، كما عبر عن افتخاره واعتزازه بالنتائج السارة على مستوى المردودية وعلى مستوى السلوك والإنسجام بين أعضاء البرنامج، تماشيا وروح المسؤولية الملقاة على عاتق كل العاملين في برنامج محاربة الأمية والتي تتلخص في الهدف الأسمى الذي يتجلى في القضاء على آفة الأمية عبر الإنخراط  في الورش الملكي الكبير الذي أعطى جلالته شارة إنطلاقته في غشت سنة 2000، كما أكد السيد المندوب أن نجاح هذا البرنامج جاء نتيجة تظافر الجهود و الدعم الذي تقدمه السلطة المحلية وعلى رأسها عامل الإقليم، بالإضافة إلى تضحيات أطر المندوبية، كما نوه بجهود المجلس العلمي المحلي وجميع الشركاء كل حسب تخصصه، ومذكرا في نفس الوقت أنه في إطار الاستراتيجية التي تتبعها الوزارة لتطوير القطاع، فإن الموسم القادم سيعرف ارتفاعا كبيرا في عدد المستفيدين والمستفيذات خاصة على مستوى المجال القروي، ليختتم السيد المندوب كلمته باستعراض لعرض مفصل عن أهم المنجزات والحصيلة العامة ببرنامج محو الأمية بالمساجد ببنسليمان برسم الموسم الدراسي 2018 – 2019، والتي شملت إحصائيات بالمعطيات والأرقام لكل تفاصيل البرنامج خلال موسم 2018 – 2019

وقد تخلل الحفل مجموعة من الفقرات الفنية والثقافية تنوعت بين المسرح والأناشيد والأمداح النبوية والقراءات الشعرية والزجلية التي أبدعتها المستفيدات من البرنامج بإتقان كبير وببراعة مذهلة، فكان التفوق والإبداع والتألق عنوانا عريضل لكل هاته الفقرات أكد المستوى الجيد الذي يميزهن ويبرهن عن نجاح برنامج تكوينهن، كما نوه المستفيدون والمستفيذات بهذا البرنامج الذي منحهن حق التعلم و الخروج من الأمية كما وجهوا جزيل الشكر لأمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله و لكل العاملين بالبرنامج بدءا بالمندوب الإقليمي وانتهاءا والمؤطرين والمؤطرات، والمستشارين، ومختلف المنسقين الإقليميين والجهويين و ولكل من له الفضل عليهم.

وكان مسك الختام وقفة اعتراف بجهود الجميع من أطر برنامج محاربة الأمية، وكذا متفوقي ومتفوقات هذا البرنامج، حيث تم تخصيص شواهد تقديرية وجوائز رمزية تقديرا وتكريما لعطائهم اللا محدود، مع أخذ صور تذكارية توثق لهذه اللحظات السعيدة، ليختتم هذا الحفل الختامي بالدعاء الصالح بأن يحفظ أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله وأيده و أن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وصنوه الرشيد المولى الرشيد، وأن يحفظ كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة و الشعب المغربي والأمة الإسلامية جمعاء.

لمزيد من الإحاطة بأهم لحظات هذا الحفل، نترككم مع ألبوم الصور أسفله…

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *