أخبار محلية أخبار وطنية إجتماعية

بالصور..عامل بنسليمان يترأس مراسيم صلاة عيد الاضحى بحضور أكثر من 20 ألف مصلي

بوشعيب العمراني

ترأس السيد سمير اليزيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، مراسيم صلاة عيد الأضحى المبارك لسنة 1440 هجرية في جو سادته أجواء الخشوع والذكر والابتهال، وذلك بحضور الكاتب العام لعمالة بنسليمان، وقائد الحامية العسكرية، ورؤساء المصالح الأمنية، ورجال السلطة المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية، ورئيس المجلس العلمي المحلي، ورئيس وأعضاء المجلس الجماعي ببنسليمان، ورؤساء بعض الجماعات الترابية بالإقليم.
مصلى بنسليمان الذي امتلأ عن آخره بأكثر من 20 ألف من المصلين من جميع أطياف ساكنة بنسليمان من رجال ونساء وشباب وأطفال حجوا من كل أحياء مدينة بنسليمان ومن خارج المدينة أيضا لأداء صلاة العيد عرف تنظيما محكما لا من حيث اختيار المكان وتهيئته ولا من حيث كثرة الطرق المؤدية إليه، ناهيك عن تجند كل رجالات السلطة المحلية والأمن الوطني والقوات المساعدة، وعمال الإنعاش الوطني من أجل انجاح مراسيم صلاة العيد .
وبعد أداء صلاة عيد الأضحى المبارك تطرق الامام في خطبة العيد الى أهمية عيد الاضحى في حياة المسلمين لما فيه من الخير الكثير والتقرب الى الله عز وجل، كما تطرق لعدد من المواضيع التي تهم حياة المسلم في علاقته مع ربه ومع باقي عباد الله.
وفي ختام خطبة العيد رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يمطر شآبيب رحمته على جلالة المغفور له الحسن الثاني ووالده جلالة المغفور له محمد الخامس وبأن يسكنهما فسيح جنانه،مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين،كما ابتهل الحضور إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم ويسدد خطاه ويكلل كل مساعيه الرامية إلى الرقي بشعبه الوفي،ولأسرته الكريمة بوافر السعادة والهناء.
واختتمت مراسيم العيد بنحر الامام لأضحيته المباركة بحضور عدد من المصلين لمشاركة الامام فرحة العيد.
بعد ذلك اتجه السيد سمير اليزيدي عامل بنسليمان والوفد المرافق له لمؤسسة دار للا أمينة ومؤسسة حماية الطفولة للاشراف على عملية ذبح الاضاحي التي خصصتها عمالة بنسليمان لهاته المؤسستين في إطار من التضامن والتكافل من أجل إدخال الفرحة والبهجة ومقاسمة نزلاء المؤسستين أجواء فرحة عيد الأضحى المبارك.

لمزيد من الإحاطة بأهم لحظات صلاة العيد، نترككم مع ألبوم الصور أسفله…

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *