أخبار محلية أخبار وطنية سياسية

بالصور..عامل إقليم بنسليمان يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد الملتحقين بالإقليم

بوشعيب العمراني

ترأس السيد سمير اليزيدي عامل صاحب الجلالة على إقليم بنسليمان، رفقة السيد أحمد المحرقة رئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة بالقاعة الكبرى بمقر عمالة بنسليمان زوال يوم الخميس 22 غشت 2019 حفل تنصيب رجال السلطة الملتحقين بالإقليم، وبحضور النائب البرلماني السيد محمد بنجلول، والسادة نواب رئيس المجلس الإقليمي، والسادة رؤساء المصالح الأمنية بالإقليم، والسيد نائب رئيس المحكمة الابتدائية ببنسليمان، والسيد نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية، والسيدات والسادة رؤساء المصالح الخارجية، والسادة رؤساء الجماعات الترابية والمنتخبون بالاقليم ، ورؤساء الأقسام بالعمالة، والسيدات والسادة ممثلي الهيئات السياسية والنقابية، وفعاليات المجتمع المدني، ورجال الصحافة والإعلام .

وقد عين بهذه المناسبة ستة رجال سلطة جدد بالإقليم،من بينهم باشا، وخمس رجال سلطة من درجة قائد، ويتعلق الأمر بالسادة :

– السيد : عبد الرحيم فاضل، وهو من مواليد 30 أبريل 1965 ببني ملال، متزوج وله أربعة أطفال، حاصل على دبلوم المعهد الوطني لإعداد التراب و التعمير، تقلد عدة مناصب بالإدارة الترابية أخرها باشا مدينة كلميم، وقد عين بإقليم بنسليمان بصفة باشا مدينة بوزنيقة.

– السيد سيدي احمد بلحاج ، وهو من مواليد 30 دجنبر 1981 بالكويرة، متزوج وله أربعة أطفال، حاصل على دبلوم الدراسات العليا المعمقة في القانون العام، خريج المعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج 45، آخر منصب تقلده هو قائد أخفنير بإقليم طرفاية، وقد عين بإقليم بنسليمان بصفة قائد قيادة أحلاف. 

– السيد خالد كرتيل ، وهو من مواليد 18 أبريل 1976 بخريبكة، متزوج وله ثلاثة أطفال،خريج المدرسة الوطنية للإدارة، والمعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج 45، آخر منصب تقلده هو قائد الملحقة الإدارية الأولى بباشوية سوق السبت إقليم الفقيه بن صالح، وقد عين بإقليم بنسليمان بصفة قائد قيادة سيدي بطاش.


– السيد هشام النماني، وهو من مواليد 23 يوليوز 1960 بالدار البيضاء، متزوج و له 4 أطفال، بعد أن شغل مهمة قائد الملحقة الإدارية الثالثة بعين أسردون بني ملال، وقد عين بإقليم بنسليمان بصفة قائد الملحقة الإدارية الأولى ببنسليمان.

– السيدة جهاد أخراس، وهي من مواليد 01 يناير 1991 بالدار البيضاء،حاصلة على الماستر في القانون العام، خريجة المعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج 53، وقد عينت بإقليم بنسليمان بصفة قائدة نائبة رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة بنسليمان.

– السيد سمير راشق، وهو من مواليد 27 أكتوبر 1986 بالرباط، حاصل على الماستر في علوم التسيير، وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج 53، وقد عين بإقليم بنسليمان بصفة قائد الملحقة الإدارية الأولى ببوزنيقة.

وقد رحب السيد العامل في كلمة ألقاها بالمناسبة برجال السلطة الجدد الذين التحقوا باقليم بنسليمان في إطار الحركة الانتقالية الأخيرة التي أعلن عنها في فاتح غشت 2019، و التي دأبت وزارة الداخلية على اجراءها بهدف ضخ دماء جديدة في الإدارة الترابية وتحقيق فعالية اكبر و ترشيد أمثل للموارد البشرية بهذه الهيئة من خلال تكريس معايير الكفاءة و الاستحقاق، كما أكد السيد العامل على أن هذه التعيينات تأتي في إطار تنزيل التعليمات الملكية السامية الداعية التي تدشين مسار الانتقال المتدرج، من نموذج الوظيفة العمومية قائم على تدبيرالمسارات، إلى نموذج جديد مبني على تدبير الكفاءات، وهو الأمر الذي سعت وزارة الداخلية من خلال هذه الحركة الانتقالية، إلى تأسيس تجربة فريدة من نوعها في منظومة الوظيفة العمومية، والتي تتمثل في تنزيل نظام جديد متكامل لتقييم نجاعة أداء رجل السلطة، من خلال وضع مسطرة للتقييم الشامل قوامها تقييم المردودية بمقاربة أكثر موضوعية تجعل من المواطن محورا في تقييم الأداء.

كما ذكر السيد العامل السادة رجال السلطة الملتحقين الملتحقين بتراب الإقليم، ومن خلالهم جميع رجال السلطة العاملين بهذا الإقليم، بأن نجاحهم رهين بانفتاحهم على جميع المتدخلين في منظومة تدبير الشأن المحلي، وذلك من خلال مواكبة المؤسسات المحلية المنتخبة في تنزيل مخططات التنمية الخاصة بها، وتقديم الدعم للسادة المنتخبين، والتفاعل الإيجابي مع الدينامية التي يعرفها المجتمع المدني المحلي الجاد، والعمل الميداني لمعالجة مشاكل المواطنين بما يضمن النجاعة و ربح الوقت، كما دعى السيد العامل إلى تنشيط الحياة العامة على المستوى المحلي في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية لما له من تأثير في تجسيد الفلسفة العميقة للمفهوم الجديد للسلطة الذي أسس له صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطاب 12 أكتوبر 1999، والذي أخرج ممارسة السلطة من المفهوم الكلاسيكي إلى مفهوم منفتح متعدد الواجهات، بحيث أصبح معه دور رجل السلطة محوريا ضمن منظومة أكثر تعقيدا وتسارعا من خلال التغيرات التي تعرفها بنيات المجتمع المغربي و الحاجيات الآنية للمواطن في كل المجالات اليومية، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة حماية المصالح العمومية ومتابعة حسن سير الشؤون المحلية و حفظ الأمن و النظام العامين من خلال تنسيق مجهودات مختلف المصالح الأمنية في محاربة الجريمة، وتشجيع الاستثمار عبر تدليل العقبات و الصعوبات الإدارية أمام المستثمرين، والعمل على تسويق فرص الاستثمار المتاحة محليا و البحث عنها إن اقتضى الحال، وهي المهام التي أصبحت تفرض على رجل السلطة الكفاءة والتكوين العالي و القدرة على استيعاب السياسات العمومية، والتي تعتبر من أهم آليات تنزيلها في إطار تفعيل ميثاق اللاتمركز الإداري.

كما أشاد السيد العامل في نهاية كلمته بعمل رجال السلطة المنتقلين لمدن أخرى،ونوه بروح المسؤولية والإستقامة والكفاءة ونكران الذات والتفاني في خدمة الصالح العام الذي طبع مدة خدمتهم بالإقليم، كما تقدم بالشكر الجزيل لهم نيابة عن كل ساكنة الإقليم وفعالياته عن كل المجهودات التي بذلوها خدمة للصالح العام بمختلف الوحدات الإدارية بالإقليم، متمنيا لهم في الوقت نفسه كل التوفيق والسداد في مهامهم الجديدة.

وقد اختتمت فعاليات هذا الحفل، برفع أكف الضراعة إلى العلي القدير بالدعاء الصالح بأن يحفظ جلالة الملك في الحل والترحال بما حفظ به السبع المثاني، وأن يديم على جلالته لباس الصحة ورداء العافية، وأن يبقيه لشعبه الوفي ذخرا وملاذا وملجأ ومعاذا، سائلا العلي القدير أن يقر عين جلالته الشريفة بولي العهد المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وذرة جلالته المصونة صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا خديجة، ويشد أزر جلالته بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ويحفظه في سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب الدعاء.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *