أخبار وطنية

بالصور..السلطة المحلية بقيادة باشا مدينة بنسليمان تستمر في عملية تحرير الملك العام

بوشعيب العمراني

إستمرت السلطات المحلية بقيادة السيد حسن بوزكور باشا مدينة بنسليمان الذي وفى بوعده صباح يوم الثلاثاء 10 شتنبر 2019، في تنزيل المخطط الشامل لتحرير الملك العمومي المحتل من طرف الباعة المتجولين  وتجار الخضر والفواكه بدون سند قانوني، وذلك للمرة الثانية في خلال أسبوع واحد، حيث شن الباشا مرفوقا بالسيد هشام النماني قائد الملحقة الادارية الأولى، مدعومين برجال الأمن الوطني وعلى رأسهم العميد سعيد الطالبي، وعناصر القوات المساعدة، وأعوان السلطة ومصالح الجماعة، وعمال الإنعاش الوطني، بحملة واسعة النطاق على مستوى شارع “أمكالا” المتفرع عن شارع الحسن الثاني في إتجاه حي القدس، مرورا بمدارة سينما المنزه ومركز الفحص التقني، ووكالة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، حيث كانت تعرف هذه المنطقة تمركز الباعة المتجولين وبائعي الخضر والفواكه والدجاج، خصوصا يومي الثلاثاء والأحد من كل أسبوع.

تأتي هذه الحملة استمرارا لحملة سابقة قبل أيام قليلة، إستهدفت شارع الحسن الثاني وشارع ابن خلدون و شارع ابن يوسف ومدارة سينما المنزه، ومحيط السوق المركزي، كما أنه من المنتظر أن تشن السلطات في بحر هذا الاسبوع حملات مماثلة على مختلف الشوارع التي تعرف إحتلالا صارخا للملك العام خصوصا من طرف المقاهي والمحلبات وبائعي الملابس، وقد عاينا انتشارا واسعا لعناصر الأمن الوطني والقوات المساعدة لتأمين سير هذه الحملة التي عرفت في بعض الأحيان احتكاكا بين السلطات والباعة الجائلين الذين طالبوا بفتح قنوات الحوار معهم، والبحث عن السبل البديلة التي من شأنها أن تساعدهم على تأمين قوتهم اليومي، كالتفكير في خلق أسواق نموذجية تستوعب أعدادهم المتزايدة إسوة بباقي المدن المجاورة.

وقد عاينا الإرتياح الكبير الذي عبرت عنه ساكنة المدينة جراء هذه الحملة، خصوصا وأن هذا الشارع بالظبط يعرف حركة سير غير عادية من طرف السيارات، ناهيك عن الشاحنات التي تتجه وتعود من مقالع عين تيزغة محملة بالحصى والرخام، مما ينذر بوقوع حوادث مميتة خصوصا وأن المارة يجدون أنفسهم مضطرين للمشي بالشارع بعدما احتل الرصيف المخصص لهم، فيما اعتبرت جهات مهتمة ومتتبعين للشأن المحلي ببنسليمان، أن تدخل السلطات المحلية بقيادة الباشا الصارم صباح الثلاثاء لإنزال القانون ، يمكن اعتباره من بين أهم التدخلات الإيجابية التي طبعت عملية تحرير الملك العمومي بالمدينة مؤخرا، وذلك بسبب صعوبة المناطق المستهدفة، كما تمنوا أن تستهدف هاته الحملة جميع النقط المحتلة بدون استثناء أو محاباة في الحملات المستقبلية، كما أبانت مجموعة من الفعاليات المحلية عن ارتياحها الكبير بعدما أطلقت في الاسابيع الماضية نداءا عبر شبكات التواصل الاجتماعي تدعوا السلطات المحلية إلى تحرير الملك العام، وخاصة شارع الحسن الثاني، كما ثمنت المجهودات التي تقوم بها السلطات المحلية وعلى رأسم السيد عامل الإقليم  والسيد الباشا ومختلف رجال السلطة المحلية والمصالح الأمنية، شاكرين إياهم على تفاعلهم مع النداءات المتكررة من أجل التحرك لتحرير الملك العام.

للمزيد من الإحاطة بهذا الحدث…تابعوا الصور أسفله

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *